أيها الخريج أو المبتعث: 4 أشياء يحتاجها سوق العمل منك!

أيها المبتعث،

بعد حزمت حقائبك ورحلت لبلد الإبتعاث طالباُ للعلم، قد تكون تركت أو إستقلت من وظيفتك لذا فأنت بكل تأكيد قد سمعت النصائح والتحذيرات، هناك من شجعك ودعاك للمضي قدماً في طموحك ونيل الدرجات العلمية والآخر من رماك بسهام النصيحة بالبقاء والتمسك بالوظيفة وجمع سنوات التأمينات وغيرها. كنت بالتأكيد فد قررت بناء على أسبابك وحزمت حقائبك. من المتوقع أنك قد سمعت بندرة الوظائف بعد العودة وكثرة البطالة وغيرها، ولكن فور وصولك بلد الإبتعاث والإختلاط بالمتبعثين من المتوقع أيضاً ان تسمع نقيض ذلك من التوقعات المرتفعة بالرواتب العالية والدرجات الوظيفية والمسميات الآخاذة في شركات كبرى تتصدر القوائم المالية في الجرائد المحلية.

أيها الطالب أو الخريج حديثاً،

قد يبدوا هذا المقال موجهاً للمبتعثين فقط، لكن النقاط المذكورة بالأسفل تهمك أيضاً بالتركيز عليها أيام دراستك وأثناء رحلتك في البحث عن وظيفة.

والحقيقة التي يجب أن تتعرف عليها أن هناك أربعة أمور تهم الشركات وأصحاب الوظائف وهي:

1- الخبرة، الخبرة، الخبرة!

تهم الخبرة سواء كانت بعمقها أو بسنواتها أصحاب التوظيف بشكل عام. البعض يقول أن السنوات لاتهم لكنها لاتزال مقياس وأداة فلترة لدى أخصائي التوظيف أو بوابات التوظيف الإلكترونية وذلك لكثرة المتقدمين فبعض الوظائف يتقدم لها مالايقل عن 200 شخص. وتبدأ من سنة لسنتين فأكثر وخصوصاُ لخريجي الماجستير، إن كان بإمكانك كسب الخبرة قبل بدء الماجستير فهو الأفضل. و إن كنت بدأت البعثة  لدراسة الماجستير بعد البكالوريس مباشرة فإحرص على كسب الخبرة بعد تخرجك مباشرة في بلد الإبتعاث أو أزل جميع شروطك من الدرجة الوظيفية والراتب والمكان والشركة والمدينة في سبيل كسب الخبرة عند عودتك. أفضل الفرص هي تلك الموجهة لك كخريج كبرامج الخريجيين التدريبية والتحضيرية فاحرص عليها.

Screen Shot 2013-08-19 at 1.11.08 PM
وظيفة معروضة بالسعودية بموقع لنكدإن تقدم لها ٢٣٠ شخص. أصحاب الوظائف يستخدمون الفلترة الإلكترونية غالباً.

2- المهارات والقدرات

طالب سعودي يعرض في إحدى الجامعات الأمريكية حول القانون الإسلامي

هنئياً لك، أصحاب الشركات والوظائف تعجبهم المهارات المكتسبة واللغة الانجليزية التي تعلمتها في بلد إبتعاثك. وإن لم تكن مبتعثاً فركز على تطويرها ذاتياً أو بالدورات والبرامج اللاصفية والتطوعية. كمهارات إستخدام الحاسب في العروض والمراسلة، والإعتماد على النفس والإلتزام بالمواعيد والتسليم ومهارات التعامل مع الفريق. ومهارات التحليل للمشاكل والمبادرة لحلها بطرق مهنية إحترافية تماماً كما كنت تفعل في فصلك الدراسي في البعثة. إحترافيتك أيضاً ستظهر في طريقة بحثك عن الوظيفة بكتابة السيرة الذاتية والتواصل الإحترافي في التعامل والمقابلة. مقدمي الوظائف يقدرون المهارات والمعلومات التي إكتسبتها في تجربتك التعليمية وليست الدرجة العلمية نفسها. فركز على بناءها وتطويرها.

“مقدمي الوظائف يقدرون المهارات والمعلومات التي إكتسبتها في تجربتك التعليمية وليست الدرجة العلمية نفسها.” 

3- بداية السلم الوظيفي والرواتب

www.plaut.com

عند عودتك، لاتتوقع أن تبدأ برتبة مدير أو محترف في مكان العمل الجديد. ولاتتوقع أن تبدأ براتب فوق معدل السوق الوظيفي والذي يعتمد على نوع الوظيفة. كما ذكرنا سابقاً صاحب العمل تهمه المهارات التي تعلمتها وليست الدرجة العلمية. قد تبدأ في بداية السلم وبراتب أقل من راتب زميلك الأقل تعليماً. لكن بالمقابل يتوقع منك أن مهاراتك وقدراتك ستكون فتيل إشعال لمسارك الوظيفي فأثبت نفسك في مكان عملك الجديد.

4- العمق وحب التخصص

أصحاب العمل خصوصاً المتنافسين والسباقين يهمهم كثيراً حماس وحب المتقدم للوظيفة لتخصصه. ويظهر ذلك عبر حديثه عنه، كتابته له في المواقع المتخصصة والشخصية أو بالجرائد والشبكات الإجتماعية. قد تكون الأفضل في تخصص معين لكن لايعني ذلك شيئاً لدى الشركات إن لم تخبرهم بذلك. إنضمامك لهم قد يعني لهم ورقة جديدة لكسب المنافسة لذا يجب أن تكون مستعداً لذلك. بعض أصحاب العمل لديهم الإستعداد للتنازل عن شروط الخبرة وأحياناً الدرجة العلمية إذا أثبت ذلك عبر التسويق الشخصي والمشاركة بمعلوماتك. ومن النماذج المميزة:

مدونة التجارة الإلكترونية
مدونة التجارة الإلكترونية بدأها الأستاذ مازن الضراب بينما كان مبتعثاً، تعتبر مصدراً مميزاً للتخصص وتعتبر مؤشراً رائعاً لإهتمام الشخص وتميزه في المجال. مازن الآن يقود إحدى شركات التجارة الإلكترونية بالسعودية محققاً العديد من النجاحات.

 

عبدالله أبا الخيل، إعلامي وباحث بمرحلة دكتوراة حالياً ببريطانيا ويكتب في مدونته عن الإعلام والإعلان والتقنية.

وتعتبر الكتابة عن التخصص من أكثر يبرز المتميز في تخصصه  بشكل عام، من الأمثلة العربية: يزيد الطويل (أنظمة المعلومات)، عبدالله الخريف (تسويق وإعلام)، عبدالعزيز التميمي (موارد بشرية)،  عبدالرحمن الحريري (أسس ومناهج البحث العلمي)، حسين دغريري (فن التصوير الفوتوغرافي). “بإمكانك ترشيح أسماء ومواقع لتضاف هنا بالتعليقات”

مقالات مرتبطة: الإبتعاث أم الوظيفة؟ أيها أختار؟

The following two tabs change content below.
أخصائي ومدير توظيف سابق، باحث في الموارد البشرية والإدارة بالمنطقة العربية. ماجستير إدارة أعمال وموارد بشرية وتسويق.

عن زياد الغنام

أخصائي ومدير توظيف سابق، باحث في الموارد البشرية والإدارة بالمنطقة العربية. ماجستير إدارة أعمال وموارد بشرية وتسويق.

One thought on “أيها الخريج أو المبتعث: 4 أشياء يحتاجها سوق العمل منك!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*