تغيير التخصص بين المراحل الدراسية والمستقبل الوظيفي

سؤال وصلنا وأسعدتنا الإجابة عليه، إذا كان لديك أسئلة فلاتتردد بالسؤال من هنا.

السؤال:

هل لتغيير التخصص بين المراحل الدراسية أثر معين في حظوظ المرشح للوظيفة؟ وإن كان ما النصائح المهمة لتجاوز هذه المعضلة؟

الإجابة:

الدراسة ومايتخللها من التنقل وفترة إنهائها غالباً ماينظر لها في أول وظيفة يتقدم لها المرشح  لذا هي ليست بذات الأهمية مثل التنقل بين الوظائف السريع أو الإستقالات المتكررة بدون سبب.  وقد لاينظر لها إلا تم ذكرها بالمقابلة الشخصية، إذا كان لدى الشخص سبب مقنع في التحول بدراسته مثل أنه وجد التخصص ليس مناسبا لميوله فهي أحيانا علامة جيدة، إذا كان التحول من تخصص إلى آخر بسبب يظهر أنه الكسل مثل التحويل من تخصص أو جامعة بها العديد من التحديات لتخصص وجامعة سهل نسبياً، وفي هذه الحالة قد تكون علامة سلبية.
والنصائح في هذا المجال هي التركيز المهارات والعادات الصحية، لأن الكثير يركز على الدراسة والمعلومات ويغفل المهارات. أيضاً، ينصح بالقراءة والبحث عن التخصص قبل دخوله وحضور محاضرات دراسية في التخصصات المختلفة لتجربة المجال قبل الدخول فيه. بعض مدرسي المواد يرحب بالإستفسارات والحضور للإستماع وهذه فرصة ممتازة للمهتم باستكشاف ميوله.
النصيحة الثانية هي تطوير المهارات والتفكير الإنجازي: بمعنى أن أسباب النجاح في الكثير من الموظفين بالشركات هو المهارات المتنوعة المتقنة في التواصل، الحوار، تحضير وإدارة إجتماع، العمل مع فريق عمل، إنهاء مشاريع بالوقت المحدد.
ختاماً أنصح بطريقة مفيدة وهي كتابة السيرة الذاتية بأول فترة الدراسة وتكرار النظر فيها حتى تبدأ في تطوير نفسك بطريقة منظمة عن طريق التطوير الذاتي للمهارات والمعلومات في المجال الذي تهدف أن تكون مميز فيه. وأنصح بالإطلاع على موضوع “4 أشياء يحتاجها سوق العمل منك!”
أتمنى لك التوفيق وأرجوا أن أكون أجبت عن سؤالك،

إذا كانت لديك إجابة مختلفة بهذا السؤال فشاركنا بالنقاش هنا أو عبر حسابنا على تويتر.

The following two tabs change content below.
أخصائي ومدير توظيف سابق، باحث في الموارد البشرية والإدارة بالمنطقة العربية. ماجستير إدارة أعمال وموارد بشرية وتسويق.

عن زياد الغنام

أخصائي ومدير توظيف سابق، باحث في الموارد البشرية والإدارة بالمنطقة العربية. ماجستير إدارة أعمال وموارد بشرية وتسويق.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*