ماهو الأفضل للمرأة السعودية؟ العمل الحكومي أم الخاص؟

السؤال: بالنسبة للمرأة في السعودية، فما رأيك هل الوظيفة الحكومية أفضل والا القطاع الخاص؟

الإجابة:

بالنسبة للمرأة السعودية فيعتمد وفيه حالات مختلفة لكن نعرض الفروق المعروفة بين الجهات الحكومية للمرأة وبين الشركات ولك القرار.

الحكومية:

السلبيات:

  1. يغلب عليها البيروقراطية مثل الحاجة إلى الموافقة في أغلب الخطوات ولايعطى الموظفين صلاحيات كافية لأداء أعمالهم بكفاءة. 
  2. النساء مهمشين نوعاً ما كون مازال العديد من الرجال أوكبار السن بالأقسام من يعتبرون المرأة غير قادرة أو مكانها المنزل خصوصا في منطقة نجد إلا ماندر منهم. بعض الجهات تدعي العكس لكنها تفعل ذلك شكلياً لنيل متطلبات شهادات الجودة مثلاً.
  3.  الأجهزة الحكومية تناسب من يفتقد الإبداع والتجديد والنشاط. ويبحث عن الأعمال الروتينية مع الزحف البطيء نحول المراتب والرواتب.
  4. الأنظمة ومظاهر التجاوزات مثل الواسطة وغيرها غير محفزة للتميز مقارنة بقدرة الشركات.
  5. مقاييس الأداء غالباً تقليدية وغير عملية مثل الحضور والغياب وساعات العمل. لذا مهما أنجزت في وقت عملك فالمردود المالي والمكافأة قد تختلف عن عدم إنجازك.
  6. بعض القطاعات الحكومية توظف المرأة في مناصب إدارية شكلاً للحصول على شهادات الإعتماد والجودة وأما فعلياً فليس لدى المرأة صلاحيات لمثيلها لدى الرجال.
  7. بعض الإدارات التقليدية تعتمد في التوظيف وإعطاء المهام على العلاقات والثقة أكثر من الكفاءة لذا قد يكون مديرك ليس مؤهلاُ في المجال.

المميزات:

  1. الفصل بين الجنسين: القطاع الحكومي التعليمي مثل بعض الجامعات يخدم من يريدون العمل بالأماكن التي تقوم بالفصل التام بين الرجال والنساء.

    الجهات الحكومية السعودية تدلي إهتماماً بتوفير أقسام خاصة منفصلة عن النساء
    http://www.aleqt.com/ مصدر الصورة:
  2. أكثر إستقراراً: المدير المباشر ليس لديه صلاحيات مقارنة بالجو المؤسسي. لذا لايستطيع فصلك وقد يلجأ/تلجأ إلى أساليب النقل المتكرر و”التطفيش” حتى يستقيل الموظف.
  3. أقل ساعات عمل وتزامن ساعات الخروج مع خروج الأبناء والموظفين الحكوميين.

 

الشركات:

السلبيات:

  1. ساعات العمل أكثر من ساعات العمل بالقطاع الحكومي.
  2. قلة أجواء العمل المفصولة بين الرجال والنساء للفئة المحافظة.
  3. بعض أماكن العمل الجديدة على السوق السعودي ليس لديها معرفة بالثقافة والعادات. لذا تصادم المرأة السعودية بالعديد من المتطلبات مثل فصل الدوام وعدم توفير وتسهيل المواصلات.
  4. المتزوجة: بعض الشركات لاتعتبر إعتبارات ظروف المرأة السعودية وخصوصاً المتزوجة ومن لديها أولاد.
  5. بعض الشركات تعتقد أن المرأة السعودية جاهزة للعمل وتغفل التدريب لها. وهذه مشكلة تشتكي منها الشركات بأن المرأة خصوصاً المتزوجة لاتعطي إهتماماً كبيراً للعمل والمهنية والإحترافية بالعمل.

الإيجابيات:

  1. تعطى المرأة حرية أكثر في تنفيذ المشاريع ومكافأتها.
  2. فرص تدريبية وتطويرية أكثر.
  3. المرأة ترتقي وتنافس الرجل في الأداء لأن الأجواء المؤسسية  الصحية غالباً ماتكافيء الإنجاز.
  4. أجواء الشركات تعتبر مشبعة لمحبي العمل والإنجاز مع الإرتقاء السريع في المراتب والرواتب ولكن بالمقابل الشخص الذي لايعمل أو كسول لن يطول كثيراً في القطاع الخاص بل ينهى عقده بسرعه.
  5. المقابل المادي والمزايا قد تكون ضعف الرواتب والبدلات وأفضل في التأمين الصحي.
  6. اجواء العمل وفرق العمل غالباً ماتكون محفزة للعمل والنشاط.

روابط ذات علاقة:

The following two tabs change content below.
أخصائي ومدير توظيف سابق، باحث في الموارد البشرية والإدارة بالمنطقة العربية. ماجستير إدارة أعمال وموارد بشرية وتسويق.

عن زياد الغنام

أخصائي ومدير توظيف سابق، باحث في الموارد البشرية والإدارة بالمنطقة العربية. ماجستير إدارة أعمال وموارد بشرية وتسويق.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*